السقوط البدني

طباعة

تنص التشريعات الخاصة بالتغطية الاجتماعية لأعوان القطاع العمومي في هذا المجال على وجوب التفريق بين السقوط البدني الناجم عن أسباب لا علاقة لها بالخدمة والسقوط البدني المنسوب إلى العمل. فالحالة الأولى يضبطها الفصل 27 وما يليه من القانون عدد 18 لسنة 59 المؤرخ في 5 فيفري 1959 أما الثانية فقد تم ضبط شروطها بالقانون عدد 56 لسنة 95 المؤرخ في 1 جوان 1995.

السقوط البدني غير الناجم عن العمل
يمكن للمنخرط أن يطلب إحالته على التقاعد من أجل السقوط البدني غير الناجم عن العمل على معنى أحكام الفصل 27 وما يليه من القانون عدد 18 لسنة 59 المؤرخ في 5 فيفري 1959، وذلك بعد استيفائه لإجازة المرض طويل الأمد ويعرض عندئذ ملفه على لجنة السقوط البدني للموافقة على إحالته على التقاعد.

وتتم تصفية جراية التقاعد وفقا للمدة التي قضاها المنخرط في العمل والتي خضعت فعليا للحجز بعنوان التقاعد.

السقوط البدني الناجم عن العمل
عند إصابة العون بسقوط بدني ناجم عن العمل حددت نسبته بـ  66 % فما فوق يمكن له إمّا الاستمرار في العمل أو طلب إحالته على التقاعد من أجل السقوط البدني.
ويتمّ عندئذ عرض الملف على اللجنة الطبية المركزية بالوزارة الأولى التي تتولّى النظر في  ثبوت العلاقة السببية بين العجز الذي لحق العون والعمل الذي يشغله.
تسند للمنخرط في حالة الموافقة على إحالته على التقاعد جراية تقاعد وجراية تعويضية في نفس الوقت.

لا يتجاوز مبلغ الجراية والجراية التعويضية نسبة 100 % من المرتب الذي كان يتقاضاه العون إلاّ في حالات معينة ضبطها القانون خاصة الحالات التي تستوجب فيها حالة المنخرط المصاب بالسقوط البدني الإحاطة به من قبل شخص آخر وفي هذه الحالة ترتفع الجراية والجراية التعويضية مجتمعة إلى 125 % من المرتب الذي كان يتقاضاه المنخرط بأمر من الوزير الأول.

تصفية الجراية من أجل السقوط البدني الناتج عن الخدمة
تتمّ تصفية الجراية عند الإحالة على التقاعد من أجل السقوط البدني الناتج عن الخدمة وفق التراتيب العامة المعمول بها في مجال تصفية جرايات التقاعد.
عند الإحالة على التقاعد من أجل السقوط البدني لا يشترط استيفاء العون لأقدمية ما في الخدمة لإسناده جراية تقاعد كما يتم الترفيع في مبلغ الجراية بصورة آلية إلى ثلثي الأجر الأدنى المهني المضمون كلما أفضت تصفية الجراية إلى مبلغ أقلّ من هذا الحدّ، وذلك بغضّ النظر عن علاقة السقوط البدني  بالخدمة، وهل هو ناتج عنها أم لا.